بناء متوسط أقوى

لماذا نحتفل باليوم الدولي للبحر الأبيض المتوسط؟

يهدف يوم البحر الأبيض المتوسط إلى تعزيز هوية متوسطية مشتركة و يمثل البعد الثقافي عنصرا مهما في الاحتفال به حيث يشهد إقامة الفعاليات والمعارض والمهرجانات المحلية والدولية في جميع أنحاء المنطقة لتعزيز الروابط بين الضفتين و التبادل الثقافي والحوار واحتضان التنوع.
icon1
و يعد أيضًا مناسبة لعرض القضايا المثيرة للقلق و حشد الإرادة السياسية والموارد لمواجهة التحديات وللاحتفال بالإنجازات في المنطقة وتعزيزها.
icon2
و يتمثل أيضا الهدف من هذه المناسبة في خلق زخم فريد سنويًا لتوفير رؤية أفضل للأجندة الإيجابية في البحر الأبيض المتوسط وللجهود الإقليمية الشاملة التي تبذلها الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات المالية الدولية ووكالات التنمية والقطاع الخاص والمجتمع المدني وجميع أصحاب المصلحة الذين يعملون يوميا لتعزيز التعاون والتكامل في المنطقة.

لماذا 28 نوفمبر؟

في 28 نوفمبر 1995 ، عقد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي و 12 دولة من دول جنوب وشرق المتوسط المؤتمر الأورومتوسطي الأول في برشلونة ووقعوا اتفاقية لإطلاق عملية الشراكة الأورومتوسطية. فقد وُلدت عملية برشلونة كإطار جديد للحوار بغية تحويل منطقة البحر الأبيض المتوسط إلى فضاء مشترك للسلام والاستقرار والأمن و تشارك التقدم الاجتماعي والاقتصادي والحوار بين الشعوب.

ففي إعلان برشلونة ، اتفق الشركاء الأورومتوسطيون على ثلاثة أهداف رئيسية للشراكة و هي:

لماذا 28 نوفمبر؟

1point
تحديد منطقة مشتركة للسلام والاستقرار من خلال تعزيز الحوار السياسي والأمني (السلة السياسية والأمنية)، بناء منطقة ازدهار مشترك من خلال شراكة اقتصادية ومالية والتأسيس التدريجي لمنطقة تجارة حرة (سلة اقتصادية ومالية)، فضلا عن تحقيق التقارب بين الشعوب من خلال شراكة اجتماعية وثقافية وإنسانية لتشجيع التفاهم بين الثقافات والتبادلات بين المجتمعات المدنية (سلة اجتماعية و ثقافية و إنسانية)
2points
Construction of a zone of shared prosperity through an economic and financial partnership and the gradual establishment of a free-trade area (Economic and Financial Basket).
3points
Rapprochement between peoples through a social, cultural and human partnership aimed at encouraging understanding between cultures and exchanges between civil societies (Social, Cultural and Human Basket).

و تم تسليط الضوء على

التقرير العلمي الأول لتغير المناخ في منطقة البحر الأبيض المتوسط

ترتفع درجة حرارة منطقة البحر الأبيض المتوسط بنسبة 20٪ أسرع من بقية العالم. و من المتوقع، في ظل السياسات الحالية، أن ترتفع درجات الحرارة بمقدار 2.2 درجة مئوية بحلول عام 2040.و هذه بعض الاستنتاجات المثيرة للقلق للنتائج الرائدة لأول تقرير علمي على الإطلاق حول المناخ والتغير البيئي في منطقة المتوسط أعده عالم من شبكة خبراء البحر المتوسط حول المناخ و التغير البيئي (Medecc).

اذا رغبتم في معرفة المزيد، يرجى الاطلاع على التقرير!

الاتحاد من أجل المتوسط

تم إطلاق الاتحاد من أجل المتوسط في عام 2008 في باريس بقرار من رؤساء دول وحكومات الاتحاد لزيادة إمكانات التكامل والتماسك الإقليمي. و يجمع دول أوروبا ودول جنوب البحر الأبيض المتوسط للعمل معًا على قدم المساواة في ظل رئاسة مشتركة بين الشمال والجنوب و يتولاها حاليًا الاتحاد الأوروبي والأردن. ويهدف إلى تعزيز التعاون الإقليمي والحوار وتنفيذ مشاريع ومبادرات ملموسة ذات تأثير واضح على حياة المواطنين.

أصوات المتوسطيون

تعرف على بعض قصص الشخصيات ذات الهوية المتوسطية المشتركة ، من جميع مناحي الحياة من سياسيين و رياضيين و موسيقيين و كتاب يشاركون مسيرتهم الشخصية في البحر الأبيض المتوسط وآمالهم في هذه المنطقة التي نشأوا وعاشوا و شهدوا فيها تاريخًا فريدًا و ثقافة وتعلموا منها طريقة للوجود .

و لمعرفة المزيد عن ذلك؟ يرجى الاطلاع على التقرير!